المشوار السياسي – مولود معمري‮ ‬في‮ ‬جيجل

شرعت،‮ ‬أمس،‮ ‬القافلة الأدبية تكريما لروح الكاتب والباحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا،‮ ‬مولود معمري‮ (‬1917‮-‬1989‮)‬،‮ ‬في‮ ‬نشاطها بولاية جيجل بعد أن حطت رحالها بالمجمع السياحي‮ ‬الصخر الأسود‮ ‬ببلدية العوانة وذلك في‮ ‬أولى محطاتها عبر مدن ساحلية‮. ‬ويندرج نشاط هذه القافلة في‮ ‬إطار الاحتفال بمئوية ميلاد الكاتب مولود معمري‮ ‬وذلك من خلال فعاليات ثقافية وأدبية تدوم ثلاثة أيام بولاية جيجل‮. ‬وكان في‮ ‬استقبال الوفد الممثل لهذه القافلة على رأسه الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية،‮ ‬سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد،‮ ‬مسؤولين بقطاع الثقافة ومثقفين وأدباء بولاية جيجل‮. ‬وصرح الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية،‮ ‬سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد بالمناسبة،‮ ‬بأن نشاط المشاركين في‮ ‬القافلة من ناشرين باللغة الأمازيغية ومترجمين وأساتذة جامعيين وشعراء‮ ‬يتضمن إقامة ورشة عمل أولى للترجمة وإلقاء محاضرة وعرض مسرحية مقتبسة للكاتب مولود معمري‮ ‬ونشاطات أخرى‮. ‬وأضاف سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد في‮ ‬تصريح بأن هذه الأنشطة التي‮ ‬أعدتها المحافظة السامية للأمازيغية تهدف إلى نشر الثقافة واللغة الأمازيغية والتعريف أكثر بالكاتب والأديب،‮ ‬مولود معمري،‮ ‬من خلال ترجمة أعماله باللغتين العربية والأمازيغية وإعادة نشر بعض منها وعرض أعماله وذلك تزامنا مع موسم الاصطياف‮.‬‭ ‬ومن بين النشاطات التي‮ ‬يتضمنها كذلك برنامج هذه التظاهرة الثقافية،‮ ‬تنظيم مائدة مستديرة حول أعمال مولود معمري‮ ‬وتقديم قراءات لنصوص مختارة من تراث الكاتب باللغات العربية والفرنسة والأمازيغية،‮ ‬فضلا عن عروض موسيقية وأخرى مسرحية‮.